زهرة حديش



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اعتذار لكل اعضاء زهرة حديش للغلق الموقت للفرعين الترات الارترى و الاحبة المقتربين بسب قيد الانشاء

شاطر | 
 

 وفاة رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MIRAG
100
100
avatar

عدد المساهمات : 257
تاريخ التسجيل : 01/12/2010

مُساهمةموضوع: وفاة رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي   الأربعاء أغسطس 22, 2012 10:34 am

وفاة رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي





التعليق على الصورة: وصول جثمان ميليس الى اديس ابابا (afp_tickers)
وصلت جثة رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي الذي اعلنت وفاته رسميا ليل الاثنين الثلاثاء في مستشفى في بروكسل، الى على متن طائرة الى مطار اديس ابابا مساء الثلاثاء، في ما يشكل نهاية رجل حكم البلاد لعقدين بقبضة من حديد وكان احد اهم القادة الافارقة.

وتم انزال النعش مغطى بالعلم الاثيوبي من على الطائرة التابعة لشركة الطيران الاثيوبية وسط دموع العشرات الذين حضروا الى المطار.

ورافقت فرقة عسكرية نزول النعش الذي تم نقله بعدها الى سيارة لدفن الموتى محاطا بجنود يرتدون زي العروض العسكرية.

وكان الاف الاشخاص قد انتظروا وصول جثمان زيناوي وتجمعوا داخل حرم المطار وفي محيطه او على الطرقات المؤدية اليه حيث تم نشر عدد كبير من الشرطيين.

وسيتولى نائب رئيس الوزراء رئاسة الحكومة بالوكالة في هذا البلد المتحالف مع الولايات المتحدة في مكافحة التطرف الاسلامي في منطقة القرن الافريقي المضطربة.

وقال المتحدث باسم الحكومة الاثيوبية بركات سايمن ان "رئيس الوزراء ميليس زيناوي توفي قرابة منتصف ليل الاثنين" الثلاثاء، موضحا انه كان "في الخارج" بدون ان يضيف اي تفاصيل.

الا ان اوليفييه باي الناطق باسم المفوضية الاوروبية اعلن ان ميليس "توفي في بروكسل".

وكانت مصادر دبلوماسية في بروكسل ذكرت الشهر الماضي لوكالة فرانس برس ان ميليس ادخل الى المستشفى في العاصمة البلجيكية وكان في حالة حرجة.

من جهتها، اكدت وكالة الانباء البلجيكية ان ميليس زيناوي توفي ليل الاثنين الثلاثاء في قسم العناية المركزة في المستشفى الجامعي سان لوك في بروكسل. لكن المستشفى رفض تأكيد هذه المعلومات.

ولم يظهر رئيس الوزراء (57 عاما) علنا منذ حزيران/يونيو وقد سرت عدة شائعات عن وضعه الصحي.

واضاف بركات ان ميليس "كان يتعافى جيدا لكن فجأة حصل شيء ما ونقل على اثره الى وحدة العناية الفائقة حيث لم يتمكنوا من انعاشه". ولم يعط المتحدث تفاصيل حول المرض الذي كان يعاني منه زيناوي.

وفي مؤتمر صحافي عقده لاحق، قال المتحدث الحكومي ان ميليس كان يعاني من مشاكل صحية "منذ عام". واضاف "لكن افضل ما حدث له هو انه لم يعتبر يوما انه مريض وكان مستعدا للعمل كل الوقت وكل الايام وكل الليالي".

واضاف ان نائب رئيس الحكومة الاثيوبي هايليمريام ديسيلين سيتولى رئاسة الوزراء بالوكالة.

وتابع انه "بموجب الدستور الاثيوبي سيتوجه نائب رئيس الوزراء الى البرلمان ليؤدي القسم"، مؤكدا ان الحكومة تعمل على دعوة البرلمان الى الانعقاد "في اسرع وقت ممكن".

وشدد على ان "كل الامور مستقرة".

وحاولت الحكومة الاثيوبية في الاسابيع الاخيرة اشاعة الاطمئنان بشأن الوضع الصحي لرئيس الوزراء.

ومنذ الحديث عن ادخال ميليس المستشفى، سادت شكوك في الحالة الصحية للرجل الذي يقود ثاني اكبر دولة في افريقيا جنوب الصحراء من حيث عدد السكان.

ولم يعلن موعد تشييع ميليس بعد.

وقال بركات ان "اجراءات التشييع ستجري وفق خطة اعدتها لجنة تعمل على هذه القضية"، موضحا ان اثيوبيا ستكون في حالة "حداد وطني" حتى تنظيم الجنازة "تكريما لرئيس الوزراء".

وميليس حكم اثيوبيا بقبضة من حديد منذ 1991. وقد وصل الى الحكم على راس مجموعة مسلحة تمكنت من اسقاط نظام الديكتاتور منغيستو هايلي مريام.

وقد انضم الرجل الى النادي المغلق للقادة الافارقة الذين يحكمون منذ اكثر من عقدين على اثر فوزه الساحق في انتخابات 2010 حين نال 99 بالمئة من الاصوات.

وكان بشخصه يجسد كل السلطة في ببلده الذي حوله الى حليف رئيسي للولايات المتحدة في حملة مكافحة التطرف في القرن الافريقي.

وفي تموز/يوليو حين تم الحديث عن دخول ميليس المستشفى في بروكسل، قال مصدر دبلوماسي ان رحيله قد يؤدي الى عواقب خطيرة في هذه المنطقة غير المستقرة.

وقال المصدر ان ميليس "فرض سلطته على الدول المجاورة وكان يشكل قطب استقرار بين السودان واريتريا والصومال".

وفي واشنطن، اعرب الرئيس الاميركي باراك اوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون عن "حزنهما" اثر وفاة ميليس زيناوي وعبرا عن "اعجابهما" بسياسته الاقتصادية وفي مكافحة الفقر.

وقال اوباما في بيان "تلقيت بأسى نبأ وفاة رئيس الوزراء الاثيوبي"، معتبرا ان زيناوي "يستحق التحية لمساهمته منذ زمن طويل في تنمية اثيوبيا، خصوصا التزامه من دون كلل لصالح الفقراء".

من جهتها قالت كلينتون في بيان انها تشعر "بالحزن الشديد" معربة عن "اعجتبها بالالتزام الشخصي لرئيس الوزراء في تحويل الاقتصاد الاثيوبي والتطور في مجال الصحة والتعليم".

ونعى رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما ميليس، مؤكدا انه كان "قائدا قويا ليس في بلده فحسب بل في كل القارة الافريقية، يعمل كوسيط في عدد كبير من المناقشات وخصوصا في القرن الافريقي".

واكد ان جنوب افريقيا "واثقة من ان نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية هايليمريام ديسيلين الذي سيكون رئيس الحكومة بالوكالة بموجب الدستور الاثيوبي، سيواصل العمل للابقاء على الاستقرار والسلام في المنطقة ليحمي بذلك ارث ميليس".

كذلك تقدم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء "بتعازيه للشعب الاثيوبي" بعد وفاة زيناوي الذي وصفه بانه "صديق حقيقي" لاسرائيل، وفق المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء الاسرائيلي.

من جهته، اكد رئيس المفوضية الاوروبية جوزي مانويل باروزو ان زيناي كان "زعيما افريقيا محترما برهن على التزام شخصي كبير لسنوات عديدة لتحسين حياة الاثيوبيين وكل شعوب افريقيا".

وشهدت ولايات ميليس خصوصا حربا حدودية دامية مع اريتريا المجاورة بين 1998 و2000 وتدخلين عسكريين في الصومال، الاول في نهاية 2006 وحتى مطلع 2009 والثاني منذ نهاية 2011 ضد المتمردين الاسلاميين من حركة الشباب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وفاة رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زهرة حديش :: الركن العام :: قسم المواضيع العامة-
انتقل الى: